نصائح طبية

طريقة علاج التهاب المسالك البولية طبيعيا بدون مضادات الحيوية

علاج التهاب المسالك البولية ضروري للغاية عند الإصابة به ، ومن الأفضل استخدام العلاجات الطبيعية بدلاً من المضادات الحيوية. تعد عدوى المسالك البولية حالة شائعة لكثير من الناس في العالم ، وخاصة النساء ، وهي عدوى تسببها عدوى بكتيرية ، لذلك يتم علاجها غالبًا بالمضادات الحيوية ، والتي يمكن أن يكون لها العديد من الآثار الجانبية على الجسم والصحة ، لذلك من الأفضل علاج التهابات المسالك البولية بالطرق التي سنبينها لكم في هذا المقال.

عدوى المسالك البولية والمضادات الحيوية:

تعتبر المضادات الحيوية علاجًا فعالًا جدًا لعدوى المسالك البولية ، وفي بعض الحالات البسيطة قد لا يحتاج الجسم إلى مضادات حيوية لأنه يمكن أن يعالجها بمفرده. في حالة عدوى المسالك البولية البسيطة والمتوسطة ، يمكنك استخدام العلاجات المنزلية الطبيعية لتسريع عملية الشفاء. ومع ذلك ، في حالات العدوى الشديدة ، يلزم التدخل الطبي ، خاصة إذا كانت العدوى مصحوبة بأحد العوامل التالية:

  • تغييرات في المسالك البولية أو الأعضاء ، مثل تضخم البروستاتا أو انخفاض تدفق البول.
  • الإصابة ببعض أنواع البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.
  • الحالات التي تؤثر على جهاز المناعة ، مثل فيروس نقص المناعة البشرية أو أمراض القلب أو الذئبة.

مخاطر المضادات الحيوية في علاج التهابات المسالك البولية:

على الرغم من أن المضادات الحيوية تعالج التهابات المسالك البولية بسرعة وفعالية ، إلا أنها يمكن أن تسبب بعض الآثار الجانبية لدى بعض الأشخاص ، وخاصة أولئك الذين لديهم حساسية منها.

تشمل بعض الآثار الجانبية ما يلي:

  • استفراغ و غثيان
  • إسهال
  • متسرع
  • صداع الراس
  • ضعف الكبد

تتضمن بعض المخاطر الأكثر خطورة لاستخدام المضادات الحيوية ما يلي:

خلق سلالات أقوى من البكتيريا:

أصبحت بعض أنواع البكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية التقليدية. تظهر عدة أنواع من الإشريكية القولونية مقاومة متزايدة للأدوية وهي سبب رئيسي لأمراض المسالك البولية. كلما زاد عدد الأشخاص الذين يستخدمون المضادات الحيوية ، زاد خطر تطور البكتيريا لمقاومة هذا المرض ، خاصةً إذا تم اتباع التعليمات التي يصفها الطبيب. لذلك ، يحاول الأطباء الحد من استخدام المضادات الحيوية ، خاصة عندما تكون العلاجات الأخرى فعالة.

تدمير البكتيريا النافعة:

يحتوي الجسم على مجموعة من البكتيريا والفيروسات والفطريات التي تعيش في تناغم وتساعد في وظائف الجسم. يمكن للمضادات الحيوية أن تدمر بعض أنواع هذه البكتيريا ، مما قد يزيد من احتمالية الإصابة بعدوى أخرى.

أعراض التهاب المسالك البولية والتهاب المسالك البولية عند البالغين:

  • الشعور بالألم أثناء التبول
  • حرقة في المعدة أو حرق في المثانة أو مجرى البول عند التبول
  • إلحاح قوي ومتكرر للتبول وإخراج كميات صغيرة جدًا من البول
  • ألم عضلي
  • ألم المعدة
  • الشعور بالتعب والضعف
  • بول عكر
  • ظهور الدم مع البول
  • رائحة قوية للبول
  • آلام الحوض عند النساء
  • الارتباك أو الهذيان (عند المرضى المسنين)

الأسباب الشائعة لعدوى والتهاب المسالك البولية:

  • الجماع
  • استخدام مبيدات النطاف لمنع الحمل
  • استخدام القسطرة
  • لدي نساء أثناء الحمل
  • لدي نساء بعد سن اليأس وبلوغ سن اليأس
  • الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة
  • مرضى السكري

علاج التهابات المسالك البولية

علاج التهابات المسالك البولية طبيعيا:

1- استهلاك كميات مناسبة من الماء:

يعد شرب كمية كافية من الماء من أبسط الطرق للوقاية من عدوى المسالك البولية وعلاجها لأن الماء يساعد أعضاء المسالك البولية على إزالة الفضلات من الجسم بشكل فعال مع الحفاظ على العناصر الغذائية والحيوية والشوارد. يساعد ترطيب الجسم على تقليل البول وزيادة التبول ، مما يجعل من الصعب على البكتيريا الوصول إلى الخلايا التي تبطن الأعضاء البولية وتسبب العدوى.

  • ينصح الأطباء الناس بشرب ما لا يقل عن 6 إلى 8 أكواب من الماء يوميًا.

2- كثرة التبول:

يساعد الكثير من التبول على طرد البكتيريا من المثانة ، ويوصى أيضًا بالتبول بعد وقت قصير من الجماع لطرد البكتيريا التي قد تكون دخلت مجرى البول. أظهرت الدراسات أن احتباس البول لفترات طويلة يسمح للبكتيريا بالتكاثر داخل المسالك البولية ، مما يؤدي إلى التهاب وعدوى المسالك البولية.

3- ابق نظيفا وجافا

يجب تجفيف الجهاز البولي والأعضاء التناسلية جيداً بعد تفريغ الأمعاء ، وخاصة عند النساء ، حيث يضمن ذلك عدم دخول البكتيريا إلى مجرى البول.

4- تجنب استخدام مبيدات النطاف:

يمكن أن تزيد مبيدات الحيوانات المنوية من التهيج وتحفز نمو البكتيريا ، واستخدام الواقي الذكري بدون تزييت يمكن أن يسبب تهيجًا ، لذلك عليك اختيار نوع الواقي الذكري الذي لا يحتوي على مبيدات حشرية لتقليل حدوث العدوى والتهابات المسالك البولية.

5- البروبيوتيك وعلاج التهابات المسالك البولية:

تعتبر البروبيوتيك من أكثر العلاجات المنزلية شيوعًا لعدوى المسالك البولية ، خاصة تلك المتكررة منها ، لأنها تمنع نمو الكائنات الحية الدقيقة التي تؤدي إلى الإصابة بالأمراض. من المعروف أن استخدام المضادات الحيوية يقضي على البكتيريا المفيدة في الجسم على عكس البروبيوتيك.

  • توجد البروبيوتيك في الزبادي والجبن الخام ومخلل الملفوف والكومبوتشا.

6- علاج التهابات المسالك البولية بعصير التوت البري الطبيعي:

أظهرت العديد من الدراسات أن عصير التوت البري يمكن أن يقلل من حدوث التهابات المسالك البولية ، خاصة عند النساء اللواتي يعانين من التهابات المسالك البولية المتكررة. يحتوي عصير التوت البري على مركبات طبيعية يمكن أن تمنع خلايا الإشريكية القولونية من الارتباط بخلايا المسالك البولية. يحتوي عصير التوت البري أيضًا على مضادات الأكسدة مثل مادة البوليفينول التي لها خصائص طبيعية مضادة للبكتيريا ومضادة للالتهابات.

  • يوصي الأطباء بشرب 400 مل من عصير التوت البري بانتظام يوميًا.

7- الثوم لعلاج التهابات المسالك البولية:

يحتوي الثوم على مركب الأليسين ، الذي له خصائص مضادة للميكروبات والبكتيريا ضد مجموعة واسعة من البكتيريا ، بما في ذلك الإشريكية القولونية المقاومة لأدوية متعددة. يحتوي الثوم أيضًا على خصائص طبيعية مضادة للفطريات ومضادة للفطريات.

8- فيتامين سي وأهميته في علاج التهابات المسالك البولية:

فيتامين ج يجعل البول أكثر حمضية ويمنع نمو بكتيريا الإشريكية القولونية ، كما يعزز وظيفة المناعة. استهلاك 100 ملليغرام من فيتامين سي يساعد في علاج التهابات المسالك البولية ، خاصة أثناء الحمل. وجد الباحثون أن تناول فيتامين سي لمدة ثلاثة أشهر له القدرة على تقليل التهابات المسالك البولية وتحسين مستويات صحة المرأة أثناء الحمل.

9- زيت القرنفل:

يحتوي زيت القرنفل على خصائص مضادة للميكروبات والفطريات والفيروسات ، وله أيضًا خصائص طبيعية مضادة للالتهابات ويساعد في تخفيف الألم وتعزيز الشفاء.

  • يمكنك تناول القرنفل داخليًا لمدة أسبوعين ، ولكن فقط بعد استشارة الطبيب.

10- زيت البهارات:

يحتوي زيت المر على خصائص طبيعية مضادة للبكتيريا والفطريات والطفيليات ويساعد على منع الالتهابات. يمكنك تطبيقه موضعيًا باستخدام كمادة دافئة أو باردة أو فركه على الجلد. يجب توخي الحذر عند استخدام زيت المر داخليًا كمنتج نظيف وعالي الجودة يجب استخدامه وتحت الرعاية الطبية.

11- زيت الأوريجانو:

يحتوي زيت الأوريجانو على خصائص طبيعية مضادة للبكتيريا ويعمل على إزالة الإشريكية القولونية ، وهي واحدة من أكثر أنواع البكتيريا شيوعًا في التهابات والتهابات المسالك البولية. يساعد استخدام زيت الأوريجانو في تعزيز عملية الشفاء من الالتهابات البكتيرية ويمنع تطور سلالات مقاومة للمضادات الحيوية.

عند تناول زيت الأوريجانو داخليًا ، امزجه بالماء أو زيت جوز الهند. لا ينصح بتناول زيت الأوريجانو لأكثر من أسبوعين ويجب استخدامه تحت إشراف طبي.

السابق
ما هي القدم السكري .. اعراض علاج مشكلة القدم لمرضى السكر
التالي
فوائد بسكويت اليانسون للجهاز الهضمي والجسم

اترك تعليقاً